جزر الكويت من كتاب تاريخ الكويت

من الجزر التي ذكرها  كتاب تاريخ الكويت عدة جزر منها وربة، بوبیان، مسكان، فیلكا، عوهة، كبر، قارورة، أم المرادم، الجزيرة الكبيرة وتسمى أم النمل، والجزيرة الصغيرة وتسمى جزيرة الشيوخ.

وربة

أما وربة فهي عدة جزائر والكبيرة منها طولها سبعة أميال وعرضها أربعة، وتقع في الشمال الشرقي من الكويت.

بوبيان

تقع شمال الكويت طولها شمالاً وجنوباً نحو أربعة وعشرين ميلاً وعرضها نحو ثلاثة عشر ميلاً فيها حضور لصيد السمك يسمى رأسها الجنوبي الغربي (رأس البرشة) ويفصل بينها وبين الفاو وخور عبد الله وفي الجهة الشمالية من بوبيان شبه أنهار دارسة وخوران خور الملح وخور آخر كبير.

مسکان

تبعد عن الكويت نحو خمسة عشر ميلاً فيها مصباح للمسافرين ليلاً تبعد عن البوية التي في خور البصرة نحو اثنين وثلاثين ميلاً وطولها ميل إلا ربع وعرضها أقل من نصف ميل وتقع فيلكا جنوباً عنها والمسافة بينها ميلان.

فيلكا

تبعد عن الكويت نحو خمسة عشر ميلاً وطولها نحو ثمانية أميال وعرضها نحو ثلاثة أميال، وقد تقدم الكلام عنها.

عوهة

تقع جنوب فيلكا الشرقي والمسافة بينهما نحو اثني عشر ميلاً ونصف ميل، وطولها غرباً وشرقاً نصف ميل وعرضها ثلث ميل.

كبر

جنوبي فيلكا وتبعد عنها نحو تسعة عشر ميلاً ونصف، ومساحتها مثل عوهة.

أم المرادم

هي جنوب كبر ومساحتها مثلها أيضاً.

قاروره

هي في الجنوب الشرقي من كبر وهي جزيرة صغيرة تبعد عن الكويت بنحو أربعة وخمسين ميلاً.

الجزيرة الكبيرة

هي غرب الكويت فيها حضور للعوازم لصيد السمك وأكواخ يأوون إليها.

الجزيرة الصغيرة

هي غرب الكويت فيها حضور وأكواخ كما في أختها، اتخذها بعض الكويتيين منتجعاً لهم في ليالي الصيف يروحون فيها عن أنفسهم بالتعرض لهواها الطلق وجوها الصافي يبيتون هناك ثم يرجعون في الصباح، وقد كثرت مداعبة فضلائنا لها بالمدح والذم شعراً، مما سنورده في قسم الأدب.


المصدر :

كتاب تاريخ الكويت للكاتب المؤرخ عبد العزيز الرشيد

المناطق المشهورة التي ذكرت في كتاب تاريخ الكويت

من المناطق  الأماكن المشهورة التي ذكرها  كتاب تاريخ الكويت هذة المناطق :

عشیرج

في غربي الكويت موضع يسمى  تقطع منه الصخور التي يبني الكويتيون بها بيوتهم وهو شبه جزيرة في الجون وفيه أكواخ وحضور لطائفة من العوازم وقد شيد سلمان الرشدان فيه بركة أنفق عليها نحو تسعمائة روبية لحفظ ماء السيل هناك فعاد بفائدة كبيرة على الساكنين فيه جزاه الله على عمله ذلك خيراً، وهناك أيضاً ( الشويخ ) وهو ملجأ للسفن من عواصف البحر، وفي الشرق (بنيد القار) وهو أيضاً ملجأ للسفن من الزوابع وفي جنوبيها ( الدسمة ) هي من موارد الكويت سابقاً وفيها سدرتان وقد كانت في الأيام الخالية مبرزاً للقوافل التي تزمع الرحيل إلى الرياض والأحساء، وهناك أيضا في الجنوب (البدع) و (النجفة) وهما من متنزهات الكويتيين أيام الربيع .

الشِعب

 

هو اسم لوادي يفضي إلى البحر فيه أثل ونخل وسدر قليل يبعد عن المدينة نحو ثلاثة أميال جنوباً وكان من المتنزهات أيضاً سيما لآل خالد وقد رأى الشيخ سالم أخيراً أن يتخذه متنزهاً خاصاً له فبنى فيه قصراً على شاطئ البحر أقام فيه إحدى نسائه وكان يمضي فيه جل أوقاته لطلاقة هوائه وعذوبة مائه وجمال منظره فقد أحاطت به كثبان الرمل التي يحاكي لمعانها ذهب الأصيل ويشرف المرء من أعلاها على منبسط فسيح من الأرض واسع الأطراف لا ترى فيه عوجاً ولا أمتاً، وقد أقام سالم فيه سداً من الرمل ليحفظ ماء السيل الغزير الذي ينحدر من أعلى الوادي فيبتلعه البحر وبذلك حفظ الماء وعاد السد بفائدة كبيرة ولو أقامه من الحجارة لكانت فائدته أعظم. توفي سالم فحل محله فيه نجله الأكبر سمو الأمير الجليل الشيخ عبد الله السالم الصباح وقد بذل همة في إصلاحه حتى فاق ما كان عليه أيام أبيه وحتى امتزج جماله الصناعي بجماله الطبيعي.

 

 شِعب آل خالد

 

 أسسه آل خالد الكرام  جنوب الشِعب المتقدم يأوون إليه للنزهة أيام الصيف والربيع وقد بنوا فيه قصراً وغرسوا أثلاً كثيراً، ويبعد عن المدينة نحو ثلاثة أميال ونصف.

 

الرأس

 

هو لسان من الأرض السهلة ممتد في البحر واقع في الجهة الجنوبية من البلد ويبعد عنها نحو ستة أميال بين الدمنة والبدع، فيه منارة بنتها الحكومة الانجليزية وجعلت في أعلاها مصباحاً ليهتدي به المسافرون ليلاً وفيه عدة أكواخ ومزارع صغيرة لبعض الخضروات وقد اتخذه الكويتيون أيضاً متنزهاً لهم، وفي جنوبيه (البدع والنجفة) .

 

السُرة

 

هي اسم جبل مرتفع في أرض واسعة جنوب البلاد الغربي في أعلاه قصر بناه الشيخ مبارك الصباح وسماه (مشرفا) واتخذه مأوي له إذا ما أراد النزهة هناك وقد حمي آل الصباح الأرض التي أحاطت به لإبلهم وخيلهم وفيها ماء عذب كان الكويتيون سابقاً يستقون منه وتبعد السُرة عن المدينة بنحو سبعة أميال.

 المعدنيات

 

المعدنيات موضع يبيت فيه الحجاج قبل وصولهم إلى الكويت فيقابلهم هناك أهلوهم وأقاربهم ويخرجون لهم بعشاء تلك الليلة من البلد التي تبعد عنها نحو تسعة أميال.

 

الصبيحية

 

الصبيحية وهي مورد من الموارد الجنوبية وكثيراً ما يقطنها العربان أيام الصيف وسميت بذلك نسبة لآل الصباح. وملح هو اسم الأرض التي وقعت فيها الحادثة المعروفة بملح بين ابن السعود والعجمان كما سيأتي.


المصدر :

كتاب تاريخ الكويت للكاتب المؤرخ عبد العزيز الرشيد

القرى الكويتية حسب كتاب تاريخ الكويت

حسب كتاب تاريخ الكويت فأن أهم قرى الكويت القديمة حسب الكتاب  (التي أغلبها مدن كبيرة وعامرة في يومنا الحاضر)  الجهراء وفيلكا والدمنة والفنطاس والفحيحيل وأبو حليفة والشعبية .

الجهراء

 

واقعة غرب الكويت وتبعد عنها تسعة عشر ميلاً فيها من البيوت نحو مائة وسبعين بيتاً، وتقدر نفوسها بنحو ألف نسمة، وفيها مسجد تقام فيه الجمعة وأمير من قبل حاكم الكويت، وفيها عدة آبار وبساتين ونخل تسقى من تلك الآبار، وفيها قصران أحدهما للشيخ مبارك وهو القصر الأحمر، وأما الثاني فلسعادة خلف باشا النقيب. وفيها حدثت الواقعة المشهورة بين الشيخ سالم الصباح وفيصل الدرويش وقد أحاطها سالم بعد تلك الحادثة بسور منيع في ۱۷ ربيع أول سنة ۱۳۳۹ هجرية .

القصر الأحمر في الجهراء

جزيرة فيلكا

 

هي جزيرة شرقي الكويت الشمالي تبعد عنها نحو خمسة عشر ميلاً، جل أهلها من الهولة من فارس فيها أمير من قبل حاكم الكويت. ماؤها عذب زلال حتى الآبار التي على شاطئ البحر ولا يزيد عمق البئر عن ذراع واحد، فيها من البيوت نحو مائتين، ومن النفوس نحو ألف ومائتين، وفيها أربعة مساجد تقام في إحداها الجمعة، وآثار قرى دارسة منتشرة في طولها وعرضها منها الصباحية (ولها مقبرة واسعة) ومنها الدشت والقرين وسعيدة.

     وفي فيلكا مزارع وبساتين ويشتغل أهلها بصيد السمك والزراعة وبالعوص، وينبت فيها الجزر وشيء من الخضر، وفيها مزارة قد فتن العامة بها فكانوا يذبحون لها وينظرون ويبتهلون إليها في قضاء الحاجات وإبراء العاهات ويستغيثون بها في رد الغائب ومنح الأولاد إلى أفعال واعتقادات لا يقرها عقل ولا نقل. والمعروف من تلك المزارات خمسة: الخضر وسعد وسعيد والبدوي وابن غريب، ولكن هذه الاعتقادات قد أخذت في التناقص والاضمحلال. وقد أنجبت تلك القرية العلامة الشيخ عثمان بن سند العالم المشهور المالكي النجدي المتوفى في بغداد سنة 1242 هجرية وقد دفن بجوار الشيخ معروف الكرخي.

آثار جزيرة فيلكا

الدمنة

 

     تبعد عن المدينة نحو خمسة أميال وتقع جنوبيها على ساحل البحر ب ين الرأس، والشعب، وكانت في ابتداء تأسيس الكويت محلاً لصيادي السمك ولم تزل هكذا حتى شرعت من وقت قريب طائفة من العوازم في بنائها، وقد بلغت بيوتها إلى هذا اليوم نحو أربعين بيتاً، وفيها من النفوس نحو ثلاثمائة نفس، يعتمد أهلها على الزراعة والاشتغال بالصيد واستخراج اللؤلؤ، وفيها مسجد أسسة محمد المدعج وقد مضت له مدة طويلة لم تقم فيه الجمعة وكنت أول من صلاها فيه إماماً وما زالت تقام فيه حتى اليوم وقد ضاق بالمصلين أخيراً فهب لتوسيعه وزيادته حضرة الأمير الجليل الشيخ أحمد الجابر الصباح حاكم الكويت سنة 1343 هجرية .

     وفي سنة 1342 هجرية أسس الاستاذ الفاضل مصلح الكويت الشيخ يوسف ابن عيسى فيها مدرسة لتعليم الأطفال القراءة والكتابة وكان المحرك الأكبر لتأسيسها الأستاذ العلامة المحدث الشيخ محمد الشنقيطي في زيارته الكويت تلك السنة.

 

الفنطاس

 

 تبعد عن الكويت نحو سبعة عشر ميلاً جنوباً وتقدر نفوسها بنحو ثلاثمائة نسمة وفيها مسجد تقام فيه الجمعة وعدة بساتين.

 

أبو حليفة

 

وهي على مسافة عشرين ميلاً من الكويت وهي تقع جنوب الكويت وجنوب الفنطاس أيضاً، ويقرب عدد نفوسها من عدد نفوس الفنطاس.

 

الفحيحيل

 

 وهي على مسافة خمسة وعشرين ميلاً من الكويت جنوباً وتزيد نفوسها على ستمائة نسمة.

 

الشعيبة

 

وهي أقصى قرية في الجنوب وعلى بعد ثلاثين ميلاً من الكويت، وجميع هذه القرى مطلة على الساحل الغربي من الخليج العربي .


المصدر :

كتاب تاريخ الكويت للكاتب المؤرخ عبد العزيز الرشيد

صورة مدرسين في المدرسة المباركية

طاقم تدريسي

 

يظهر في الصورة الطاقم التدريسي لمدرسة المباركية في السنة الدراسية 1951/1952م، وهم من اليمين إلى اليسار: أسعد الحاج أسعد، حسين نجم، جميل الحسني،(المفتش) حسن الدباغ، جميل الصالح، زهير الكرمي، محمود الغول، عبدالمحسن القطان، عبد الرزاق بدران، عبد الله قرمان، عبد الله الكيلاني،العناني، حسين أبو زينة، خيري أبو الجبين.

صورة المدرسة الأحمدية في الكويت قديماً

المدرسة-الاحمدية-في-الكويت

 

 

يظهر في الصورة الحرم الداخلي للمدرسة الأحمدية قديماً، تم تشييد المدرسة عام 1921م والتي تقع في حي القبلة في الكويت، وهي ثاني مدرسة نظامية في الكويت بعد المدرسة المباركية، وكانت المدرسة الأحمدية متطورة المناهج الدراسية مقارنةً بالمدرسة المباركية؛  لذلك فإن الطلبة المتفوقين في المدرسة المباركية ينضمون إلى المدرسة الأحمدية.

موقع الكويت الطبيعي ومناخها وحدودها

ذكر المؤرخ عبد العزيز الرشيد عبر كتابه القيّم تاريخ الكويت موقع الكويت الطبيعي ومناخها وحدودها التاريخية، حيث أورد أن الكويت تقع على جون من الخليج العربي، اما سواحلها فهي تمتد باتجاه الشرق والغرب، وتقع البلاد على مناطق قليلة الارتفاع وعند بطون اودية ذات مناظر خلابة وبالخصوص باتجاه البحر.

تتميز البلاد بالمناخ اللطيف الصحي والجو المعتدل في فترات عدة من السنة، حيث تمر في لياليها الصيفية وفي الكثير من الاحيان نسمات عليلة تمنح القلب السرور والجسم النشاط.

يوجد في البلاد جبل “أغضى” الممتد غرباً وشرقاً على ساحل الجون الشمالي، وهو يمتد من الجهراء الى الصبية على مسافة 28 ميل تقريباً، اما سفحه فهو “البطانة”، بينما تتواجد كاظمة على ساحل البحر عند رأسه الغربي وسفحه الجنوبي.

حدود الكويت

يحد البلاد من جهة الغرب ملتقى وادي العوجا مع الباطن، والذي يمتد على خط مستقيم حتى يلتقي عرضاً بالخط 29، وبالقليعة من جهة الجنوب والخليج العربي من جهة الشرق.


المصدر :

كتاب تاريخ الكويت للكاتب المؤرخ عبد العزيز الرشيد

 

تأسيس دولة الكويت

عند مراجعتنا لكتاب تاريخ الكويت للمؤرخ الراحل عبد العزيز الرشيد والذي يعتبر المرجع الأهم لتاريخ الكويت سنجده قد ناقش تاريخ تأسيس الدولة، حيث طرح عدة احتمالات دون أن يجزم في صحة أي منها.

أشار عبد العزيز الرشيد الى تضارب الاقوال في تأسيس الدولة التي رأى أنها كلها حدس وتخمين، وإن كان رجحّ فيها قول البعض بان الدولة تأسست عام 1083هـ (1672م)، أو عام 1125هـ ( 1713م) نسبة لرأي الشيخ ابراهيم بن شيخ محمد الخليفة (شيخ الادباء بالبحرين)، وقد استشهد على رجحان هذين الاحتمالين بأن “صباح الاول” الحاكم الاول للكويت توفي حوالي عام 1190 هـ (1776م).

 

هل تعلم ما هو معنى كلمة الكويت؟ ولماذا أطلق عليها هذا الاسم؟

 

إن كلمة الكويت هي تصغير لكلمة كوت المتداولة كثيراً في نجد والعراق والبلاد العربية والأعجمية المجاورة لهما، والمقصود بها البيت المربع المبني بشكل متين كالقلعة والحصن،  كما انها تطلق على البيت المبني لحاجة مهمة والمحاط ببعض البيوت الصغيرة والحقيرة بالنسبة اليه (التي تكون اقل شأناً منه)، ويكون هذا البيت الهام كفرضة للبواخر والسفن والتي تتزود منه بكل احتياجاتها، وبالتالي فإن كلمة كوت لا تطلق الا على البناء القريب من الماء سواء كان هذا الماء هو البحر او النهر أو البحيرات وغيرها…، ومن جهة أخرى فإن الكوت قد يطلق على النهر الصغير.

أماعن سبب إطلاق اسم الكويت على هذه البقعة الجغرافية التي باتت من أهم دول المنطقة فقد جاء نسبة الى حصن صغير كان موجوداً فيها، وكما ذكر المؤرخ عبدالعزيز الرشيد في كتابه تاريخ الكويت، فإن الأخبار مختلفة عن بناء هذا الحصن، فبينما يعتقد البعض أن زعيم بني خالد “محمد لصكة بن عريمر ” قد بناه وترك فيه أحد عبيده، وبأنه اتخذه كمستودع للذخيرة والزاد وكل ما يحتاج اليه، بحيث يأخذ من هذه المؤن إذا كان المرعى قريباً من الحصن، أو إذا كان يريد الغزو باتجاه الشمال، وقد أشارت هذه الأخبار بأن محمد بن عريمر قد وهب هذا الحصن لآل الصباح بعد نزولهم بهذه البقعة من الأرض.

أما البعض الآخر فيعتقد أن ابن عريمر قدّم الأرض التي حول الحصن كهبة لآل الصباح وأنهم هم من بنى هذا الحصن، ويعتقد أن موقع الحصن هو بنفس المكان الذي بني عليه المستشفى الاميركي لاحقاً.

 

الكويت قبل نزول آل الصباح على أراضيها

 

بعد ما ذكرناه نجد ان الكويت قبل أن ينزل فيها آل الصباح كانت من الأراضي الفقيرة التي لا يسكنها إلا مجموعة بسيطة من العشائر التي تتبع لابن عريمر، ونكتشف أن آل الصباح هم أول من أشاد البيوت الحجرية في المنطقة التي باتت مقراً لهم، وباتوا هم الحكام للبلاد التي لم يحكمها غيرهم بالرغم من المخاطر الكبيرة التي ستحيط لاحقاً بهذه الدولة التي تكاثر عليها العديد من الاعداء.


المصدر :

كتاب تاريخ الكويت للكاتب المؤرخ عبد العزيز الرشيد

غواص كويتي يصطاد اللؤلؤ في أعماق البحر

 

غواص كويتي الغوص على اللؤلؤ قديما

 

صورة لأحد الغواصين الذين يبحثون عن اللؤلؤ في الكويت قديما، حيث يغوص في أعماق البحر يعتمد على أدوات بسيطة للتنقيب على اللؤلؤ يمسك بين يديه قطعة خشبية صغيرة يبحث من خلالها ويرتبط الشخص الباحث على اللؤلؤ حبل مفتول و متين ليتمكن رفاقه في السفينة على سطح البحر من مساعدته على الصعود في حال لم يستطع أن يبحر بنفسه إلى الأعلى ، كما يتبين في الصورة الكيفية التقليدية القديمة التي يتنفس بها الشخص تحت البحر. و يعلق في عنقه إيناء صغير يجمع فيه اللؤلؤ الذي يجمعه.

صورة سينما الأحمدي القديمة في الكويت

 

سينما الاحمدي

 

تظهر في الصورة سينما الأحمدي في الكويت، لقد تم إنشاء هذه السينما بواسطة شركة الكويت للسينما، وكان آخر عرض في هذه السينما عام 2002م  ثم تم إصدار قرار بهدم السينما، وكانت الشركة قد قامت باستراتيجية معينة وهي أن تهدم معظم دور السينما القديمة في الكويت والبالغ عددها حينئذ ٢٥ دار للسينما، وقامت في 2006 بافتتاح أضخم مجمع سينمائي مكون من 16 صالة عرض.

صورة لعرض عسكري للجيس الكويتي قديماً

قوات الجيش الكويتي

 

يظهر في الصورة عرضاُ عسكرياً لقوات الجيش الكويتي عام 1951م، بينما تأسست قوات الجيش الكويتي عام 1948م، وشارك الجيش في العديد من الحروب منها في الحرب ضد إسرائيل عام 1967م، وشارك في التصدي للقوات العراقية التي قامت بغزو الكويت، وشارك في حرب تحرير الكويت عام 1991م.