هدّاف العالم اللاعب الكويتي بدر المطوع

 

بدر المطوّع إنسان خلوق ومهذب قبل أن يكون لاعبا موهوبا وفنانا متميزا فوق الميادين ، صاحب القدرات الكبيرة والأهداف العديدة، محبوب الجماهير الكويتية وأبرز لاعب كويتي إستطاع خطف الأنظار بعد عمالقة جيل العصر الذهبي

 

كرة القدم هي الرياضة الأولى في دولة الكويت، ولطالما أنجبت الملاعب الكويتية أفضل اللاعبين على مر العقود  ومن بين أولئك اللاعبين مهاجم نادي القادسية بدر المطوع  الذي يعد من أفضل لاعبي كرة القدم في القارة الآسيوية، حقق الكثير من البطولات والألقاب الفردية والجماعية مع النادي ومع المنتخب الكويتي ، صنع من أسمه نجما يحسب له ألف حساب، وقدّم لكرة القدم الكويتية إضافات عديدة وكان له وزنه في المنتخب الأزرق ، لقّب بالمرعب الصغير نسبة للنجم الكويتي الأول في العصر الذهبي جاسم يعقوب .

عرف عنه بأنه إنسان خلوق ومهذب قبل أن يكون لاعبا موهوبا وفنانا متميزا فوق الميادين ، صاحب القدرات الكبيرة والأهداف العديدة، محبوب الجماهير الكويتية وأبرز لاعب كويتي إستطاع خطف الأنظار بعد عمالقة جيل العصر الذهبي أمثال جاسم يعقوب، فتحي كميل، وباقي زملائهما.

بدر المطوع هدّاف العالم
بدر المطوع هدّاف العالم

بدايات بدر المطوّع وأهم المحطات خلال مسيرته الرياضية

 

ولد بدر أحمد المطوع بتاريخ 10 يناير 1985 بالكويت ظهرت موهبته الكبيرة في كرة القدم منذ صغره، حيث إنضم عام 1994 إلى فريق الناشئين في نادي القادسية وتدرج في مختلف فئاته ليكون لاعبا في الفريق الأول عام 2003.

توج بلقب هداف بطولة كأس الخليج للأندية موسم 2008/2009 برصيد ستة أهداف، كما تم اختياره كأفضل لاعب في الدور الأول ، ونال في نفس الموسم جائزة هدّاف الدوري الكويتي للاعبين المحليين برصيد 10 أهداف، كما فاز عام 2009 بجائزة أفضل لاعب كرة قدم في الكويت في مهرجان أفضل اللاعبين لعام 2009.

تم إعارة اللاعب بدر المطوع لنادي قطر القطري وذلك من أجل مباراة واحدة ضد نادي السد لحساب بطولة كأس الأمير القطري والتي أجريت بتاريخ 13 مايو 2007 ، كما تم إعارة نجم القادسية لنادي النصر السعودي مع حلول عام 2011 لمدة 4 أشهر سجل خلالها اللاعب الكويتي 12 هدفا.

إقترب نجم المنتخب الأزرق بدر المطوع من الإحتراف في الليغا الإسبانية في عام 2010 وذلك من خلال نادي مالقا الإسباني الذي طلب اللاعب الكويتي من أجل إجراء فترة اختبار، وفعلا خاض المطوع مع النادي التدريبات المحددة خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 24 يناير 2010، لكن المفاوضات توقفت في آخر لحظة وضاعت فرصة الإحتراف بأوربا على المرعب الصغير.

 

حقق بدر المطوع الكثير من الألقاب والبطولات مع نادي القادسية، أهمها:

  • بطولة الدوري الكويتي: حيث فاز المطوع مع نادي القادسية بسبعة ألقاب: 2003، 2004، 2005، 2009، 2010، 2011 و 2012.
  • كأس الكويت: ستة مرات: 2003، 2004، 2007، 2010، 2012 و 2013.
  • كأس ولي عهد الكويت: خمس مرات: 2004، 2005، 2006، 2009 و 2013.
  • كأس الإتحاد الكويتي: أربع مرات: 2008، 2009، 2011 و 2013.
  • كأس الخرافي: فاز بها مرتين في 2003 و 2006.
  • كأس السوبر الكويتية: مرتين أيضا في عام 2009 و 2011.
  • كأس الخليج للأندية: في عام 2005.
  • الدور النهائي لكأس الإتحاد الآسيوي في عام 2010.

 

مسيرة بدر المطوع مع المنتخب الوطني

 

إنضم الموهوب بدر المطوع لمنتخب الكويت الأول في نفس العام الذي إنتقل فيه للفريق الأول لنادي القادسية عام 2003، وخاض معه 98 مباراة دولية سجل خلالها 52 هدفا.

كأس الخليج: شارك اللاعب بدر المطوع في سبع دورات من بطولة كأس الخليج، وهذا خلال سنوات: 2003 – 2004 – 2007 – 2009 – 2010 – 2013 – و2014 لكن المنتخب الكويتي لم يحقق إلا لقبا واحدا كان خلال عام 2010، وسجل المطوع فيها ثلاثة أهداف، هدفان أمام منتخب اليمن وهدفا في مرمى منتخب العراق بمباراة النصف نهائي.

 

كما شارك بدر المطوع مع المنتخب الأولمبي للكويت قي التصفيات المؤهلة للألعاب الأولمبية بأثينا عام 2004 وتم إقصائهم في الدور النهائي، وتقلّد شارة قائد المنتخب في دورة الألعاب الآسيوية لعام 2006، كما شارك في التصفيات المؤهلة للألعاب الأولمبية ببكين عام 2008 لكنهم خرجوا من الدور الأول.

 

بدر المطوع وجائزة أفضل لاعب

 

تم ترشيح بدر المطوع لجائزة أفضل لاعب آسيوي في ثلاثة مناسبات، الأولى سنة 2006 أين حل فيها المرعب الصغير في المركز الثاني، حيث عاد اللقب للقطري خلفان ابراهيم، وقد أثارت النتيجة النهائية جدلا كبيرا في الأوساط الرياضية الكويتية التي ندّدت بحق المطوع في الجائزة بعد حرمانه من نقاط بعض المباريات. وتم ترشيح بدر مرة أخرى عام 2007 في القائمة التي ضمت 15 إسما، لكن لم يتم اختياره في القائمة النهائية بسبب تعليق عضوية الإتحاد الكويتي لكرة القدم بالإتحاد الدولي ثم ترشّح المطوع عام 2010 لنفس الجائزة إلى جانب ثلاثة أسماء أخرى وحل الكويتي في المركز الثاني.

 

بدر المطوع ولقب هداف العالم عام 2010

 

فاز اللاعب الكويتي بدر المطوع بلقب هداف العالم عام 2010 حيث تمكن من إنهاء تلك السنة برصيد 17 هدفا، ليكون بذلك ثاني لاعب كويتي يحرز اللقب بعد مواطنه المهاجم جاسم الهويدي الذي نال جائزة هداف العالم عام 1998.

وإستطاع المطوع حسم اللقب لصالحه بعد تفوقه على اللاعب الكاميروني صامويل إيتو مهاجم نادي انتر ميلان الإيطالي واللاعب الإسباني ديفيد فيا مهاجم نادي برشلونة الإسباني.

هذا وتعادل المطوع في عدد الأهداف مع الكاميروني صامويل ايتو حيث أنهى العام كل منهما بواقع 17 هدفا لكل لاعب، لكن اللقب عاد للكويتي المرعب الصغير بعد تسجيله لعدد أكبر من الأهداف مع منتخبه الوطني متفوقا بذلك عن عدد الأهداف التي أحرزها الكاميروني لمنتخبه، فالمطوع سجل 10 أهداف مع المنتخب الأزرق و 7 أهداف مع نادي القادسية في بطولة كأس الإتحاد الآسيوي، في حين أحرز صامويل ايتو 8 أهداف مع المنتخب الكاميروني و 9 أهداف مع نادي انتر ميلان في دوري أبطال أوربا واحتل المركز الثالث الاعب فيا بفارق هدف واحد عنهما.
شارك بدر المطوع مطلع عام 2009 مع نجوم العالم في الحملة التي كانت تحت شعار “كرة القدم تعطي الأمل” إلى جانب محمد أبو تريكة، كاكا، ديفيد جيمس وغيرهم من أفضل اللاعبين في العالم.

لاعب نادي القادسية بدر المطوع
لاعب نادي القادسية بدر المطوع

مميزات اللاعب بدر المطوع

 

يتميز بدر المطوع بفنيات كبيرة جعلته من المتميزين في اللعبة، فهو يملك الكثير من الإمكانيات التي أهلته ليكون من نجوم كرة القدم الخليجية، فهو لاعب سريع يحسن أداء التمريرات العالية والتمريرات القصيرة، صاحب التسديدات القوية والدقيقة صوب المرمى، له القدرة على اللعب بكلتا القدمين اليمنى واليسرى، وقدرته على تمويه المدافعين كبيرة، ولطالما تمتع بلياقة بدنية عالية.

وزيادة على كل تلك المواصفات البدنية والتقنية المتميزة، فالمرعب الصغير هو صاحب شخصية قيادية متمكنة، ويتميّز باللعب النظيف حيث لم يتحصل على أي بطاقة حمراء طيلة مشواره الكروي، وحاز على بطاقة صفراء وحيدة وهذا يعتبر بحد ذاته إنجازا عظيما قلّما يحدث في رياضة كرة القدم وخصوصا بالنسبة للمهاجمين.

Leave a Comment