نجم الكرة الكويتية المخلص عبد العزيز العنبري

 

أحد ألمع نجوم الكرة الكويتيين الذين إتحدوا في صنع أفراح الكويت في زمن كانت الحاجة فيه للفرح كبيرة، نجوم أبدعوا في الوصول إلى القمة بعد تحقيقهم لعدد مهم من الألقاب والكؤوس في رياضة هي الأكثر شعبية ومتعة إنها الساحرة المستديرة محبوبة الجماهير كرة القدم، تألق فيها عبد العزيز العنبري الملقب بالمخلص بشكل رائع في مختلف البطولات التي خاضها بقميص المنتخب الأزرق فهو الجناح الطائر لمنتخب الكويت ، صاحب القدم اليسرى الساحرة .

معظم أهدافه سواء مع المنتخب أو مع ناديه كانت أهدافا جميلة وفنّية تمتع من يشاهدها فهي إما مقصية أو بعقب القدم أو من تسديدة بعيدة عن المرمى أو غيرها ، هو القائد المحبوب صاحب الشخصية القيادية الرائعة في المنتخب والفريق، منقذ الأزرق في اللحظات الحرجة فكم من هدف حاسم أخرج به المنتخب الكويتي من وضعية حرجة في الدقائق الأخيرة لمباريات كثيرة وفي بطولات مختلفة.

المخلص عبد العزيز العنبري
المخلص عبد العزيز العنبري

بدايات عبدالعزيز العنبري وأهم المحطات خلال مسيرته الرياضية

 

هو عبد العزيز سعود عبد الله العنبري، ولد بتاريخ 13 يناير   1954 في منطقة كيفان  بالكويت ، بدأ ممارسة الرياضة بمدرسته الإبتدائية “فهد العسكر” مع فريق كرة السلة والكرة الطائرة، قبل أن يتوجه للعب كرة القدم رسميا مع فريق أشبال نادي الكويت عام 1967 أين كانت أول مباراة له مع هذا النادي ضد أشبال نادي التضامن الذي كان يلعب في صفوفه رفيقه المستقبلي في المنتخب فتحي كميل، وأستمر عبد العزيز بالنادي متدرجا عبر مختلف فئاته إلى أن وصل إلى الفريق الأول وبدأ بتحقيق حلمه الكبير، فجاء أول هدف له في عام 1973 في مواجهة رسمية لناديه أمام نادي العربي لحساب الدوري التمهيدي لبطولة كأس الأمير وكان هذا الهدف الذي عدّل نتيجة المباراة وأرغم نادي العربي على الخروج مبكرا من البطولة بداية شهرته بين جماهير وعشاق الكرة الكويتية. وقد تم دعوته للإلتحاق بالمنتخب الوطني للشباب لخوض دورة ولي العهد الإيراني بمدينة الأهواز عام 1974.

كما استدعي العنبري عام 1975 كأساسي في منتخب الشباب للمشاركة في الطبعة السابعة عشر لبطولة آسيا التي إحتضنتها الكويت، لتأتيه الفرصة الحقيقية عندما إختاره المدرب البرازيلي زاغالو لتدعيم صفوف المنتخب الكويتي الأول  قبل خوضه غمار بطولة كأس الخليج في نسختها الرابعة بدولة قطر وذلك عام 1976.

 

إنجازات عبدالعزيز العنبري مع نادي الكويت

 

فاز عبد العزيز العنبري مع نادي الكويت بكأس الأمير في ثلاثة مواسم متتالية 1976 – 1977 و 1978، كما فاز بلقب هداف كأس الأمير موسم 1984/1985 برصيد 4 أهداف، وسجل العنبري مع ناديه أهدافا جميلة مازال الجمهور الرياضي يتذكرها إلى يومنا هذا ومنها :

كأس الخليج:

والبداية كانت عام 1976 في الطبعة الرابعة التي إحتضنتها قطر، وكان أول ظهور لعبد العزيز العنبري جد مشرف، حيث سجل في المباراة الإفتتاحية أمام منتخب البلد المضيف الهدف الثالث من بين أربعة أهداف نظيفة حققها زملائه في المنتخب، وتمكّن من تسجيل ثنائية ضد منتخب البحرين وانتهت المباراة بفوز الكويتيين بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدفين، ليكون نجم المباراة الفاصلة ضد المنتخب العراقي حيث أظهر عبد العزيز إمكانيات ومهارات عالية وتمكن من هز شباك الخصم ثلاث مرات لتنتهي المباراة بنتيجة أربعة أهداف للمنتخب الأزرق مقابل هدفين للعراقيين، وفاز عبد العزيز مع رفقائه بالكأس الرابعة للمنتخب والأولى للمخلص كما يلقّب في الوسط الرياضي.

وبعد غيابه عن الطبعة الخامسة التي جرت عام 1979 في بغداد بالعراق، أستدعي عبد العزيز العنبري للدفاع عن ألوان بلاده في الطبعة السادسة التي أقيمت بالإمارات العربية عام 1982 واستطاع كسب الرهان حيث قاد منتخبه للفوز بالكأس، كما أهدى بلاده أجمل هدف في البطولة سجله من مسافة بعيدة في مرمى منتخب الإمارات.

آخر بطولة خليجية شارك فيها العنبري كانت عام 1986 والتي عاد فيها اللقب لمنتخب الكويت، لكن عبد العزيز لم يلعب فيها كل المباريات وذلك بسبب الإصابة التي كان يعاني منها.

 

البطولات الآسيوية:

شارك العنبري في كأس آسيا عام 1976 والتي جرت فعالياتها بإيران وحل فيها المنتخب الأزرق وصيفا لصاحب الأرض، وفازت خلالها الكويت على ماليزيا بنتيجة هدفين نظيفين سجل أولهما المخلص، لكنه تعرض لإصابة بالغة الخطورة في المباراة النصف نهائية ضد العراق أجبرته على الإبتعاد مطولا عن ملاعب كرة القدم.

ثم شارك في دورة الألعاب الآسيوية لعام 1978 بتايلند ، وتمكّن من تسجيل هدفين في مباراتهم ضد منتخب الهند والتي انتهت بفوز الكويت (6 – 1).

في عام 1980 ظهر العنبري بمستوى كبير في بطولة كأس آسيا، ومع أنه سجل هدفا وحيدا في مرمى قطر إلا أنه ساعد في صناعة معظم أهداف منتخبه في البطولة عبر تمريراته الحاسمة، وتمكّن مع رفقائه من التتويج بالكأس الآسيوية.

وحافظ المخلص على نفس المستوى في دورة الألعاب الآسيوية التي استضافتها الهند عام 1982، وتمكن المنتخب الأزرق من افتكاك الميدالية الذهبية وكان للعنبري دورا كبيرا في حسم نتيجة مباراتهم أمام العراق، وأيضا مع كوريا الشمالية حيث سجل هدف الفوز في المبارتين.

 

كأس العالم:

كان للعنبري الفضل الكبير في قطع تأشيرة التأهل لمونديال اسبانيا 1982، فهو من خلّص رفقاءه في الأوقات العصيبة، فخلال التصفيات التمهيدية سجل عبد العزيز هدفا في مرمى كوريا الجنوبية من أروع أهداف المنتخب الأزرق، أما في التصفيات النهائية فقد خطف العنبري الفوز من المنتخب السعودي بعد مباراة صعبة، كما سجل هدف الفوز الوحيد في مباراتهم ضد منتخب الصين.

نجم الكرة الكويتية عبد العزيز العنبري
نجم الكرة الكويتية عبد العزيز العنبري

إنجازات عبدالعزيز العنبري مع المنتخب العسكري

 

حصل عبد العزيز العنبري عام 1979 مع المنتخب العسكري لبلاده على المركز الثالث في بطولة كأس العالم التي أقيمت بالكويت، وسجل خلالها هدفا في مرمى منتخب السنغال.

وتوّج المخلص مع زملائه في نفس البطولة باللقب لأول مرة في تاريخ الكويت عام 1981 بدولة قطر، وسجل فيها أيضا العنبري هدفا ضد المنتخب العسكري للبلد المضيف.

وفي البطولة التالية عام 1983 تمكن العنبري ورفاقه من المحافظة على اللقب وسجل المخلص الهدف الثاني ضد بلجيكا في المباراة النهائية.

المحلل الرياضي عبد العزيز العنبري
المحلل الرياضي عبد العزيز العنبري

نهاية مشوار العنبري كلاعب وإعتزاله

 

بعد مشاركته في العديد من البطولات المحلية والدولية، وبعد تحقيقه لجملة من الأهداف الرائعة والفريدة، وبعد اختياره في منتخب نجوم العرب، وأيضا ضمن التشكيلة المثالية لمنتخب نجوم آسيا، أعلن عبد العزيز العنبري اعتزاله اللعب دوليا في عام 1986 بعد تتويجه مع المنتخب الأزرق بالكأس الخليجية الثامنة، ونظمت مباراة اعتزال المخلص بتاريخ 24 فبراير 1988 بين نادي الكويت من جهة وفريق مشترك من لاعبي نادي العربي والقادسية، غادر بعدها العنبري الميادين تاركا خلفه مسيرة حافلة بالإنجازات والبطولات.

المفاجأة السارة التي جاءت عقب الإعتزال مباشرة هي إختيار العنبري ليقوم بحمل شعلة الألعاب الأولمبية لعام 1988 بسيئول.

بعد إعتزاله اللعب اتجه العنبري لمجال التحليل الرياضي في قناة الدوري والكأس القطرية، كما تم اختياره ليكون سفيرا لملف استضافة قطر لمونديال 2022.

Leave a Comment