النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان

النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان، أحد رجال الكويت وفرسانها الشجعان، يعود نسبه إلى عبيدة من آل عائذ من قحطان، وهو نوخذه أباً عن جد، عرف عنه الأمانة حيث كان يملك خزينة خاصة لأمانات الناس، كذلك تميز بكرمه، حيث كان له ديوان مفتوح يوميا في بيته في سكة عنزة، وقد تم إطلاق اسمه على مدرسة في ضاحية صباح السالم وذلك تقديرا لدوره الكبير في بناء الوطن.

النوخذه عبدالرحمن فارس الوقيان
النوخذه عبدالرحمن فارس الوقيان

ما هي أبرز المقتطفات في حياة النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان ؟

ولد النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان عام 1893م، والده فارس فريج الوقيان أحد فرسان الكويت المشهورين، وصديق مقرب للشيخ مبارك الصباح، عاش النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان في منزل جدته بعد وفاة والده وهو لا يزال في السادسة من العمر، تعلم القرآن الكريم والقراءة والكتابة في مدارس الكويت الأهلية، وعندما شب وكبر ذهب إلى من أجل التعلم على أساليب التنوخذ على الغوص، بقي سنتين كمساعد لنوخذة السفينة، وتولى بعدها زمام الأمور ليصبح قائد ونوخذة السفينة على مدى أكثر من 14 عام.

تمتع النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان بجلد وشهامة عالية، وقد عرف عنه أنه أحد الفرسان الشجعان في الكويت، وعلى ذلك أمثلة كثيرة: فقد خرج مع الشيخ عبد الله الجابر والشيخ ابراهيم الجابر لإنقاذ الشيخ علي خليفة في معركة الجهراء، وشارك أيضا في معركة حمض.

في نهاية العشرينيات اعتزل النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان البحر، وانتقل للعيش والاستقرار في العاصمة ليدير أعماله التجارية، فقد كان يملك عددا من الدكاكين في المباركية، بالإضافة إلى أراضي ومزارع وبيوت في البصرة، كما خلّف وراءه تجارة ناجحة أداراها من بعده أولاده حمود وفارس الوقيان.

توفي النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان في الثالث والعشرين من رمضان عام 1393 هـ الموافق عام 1973م في القاهرة، بعد أن استقر هناك في آخر سنين عمره، ليصار إلى دفنه في مقبرة الصليبيخات بالكويت، بعد أن تم نقله من القاهرة على متن طائرة عسكرية خاصة، وذلك بسبب أحداث حرب أكتوبر، رحم الله النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان وأسكنه فسيح جنانه.

Leave a Comment