السرطان في الكويت أرقام تثير الرعب

السرطان في الكويت يهدد نسبة كبيرة من السكان، اذ باتت الأرقام ترتفع في السنوات الأخيرة مثيرةً حالة من الخوف لدى المجتمع بالخصوص النساء وشريحة كبار السن.

يمثل السرطان في الكويت هاجس مقلق للهيئات الصحية بسبب الانتشار الواسع للمرض في البلد، فبحسب الإحصائيات الرسمية فإن معدل الإصابة بالسرطان يتجاوز 200 حالة لكل مئة ألف نسمة بين الرجال والنساء في البلد، رغم المجهودات المبذولة للحد من إنتشار السرطان الكشف المبكر للحالات إلا أن الأرقام مازلت تتمدد مشكلةً خطر كبير على صحة الأفراد في المجتمع.

فبحسب النشرة السنوية للإحصائيات الصحية الصادرة عن الإدارة المركزية للإحصاء في الكويت فإن عدد الحالات الجديدة للمصابين بالسرطان قد بلغ في الفترة ما بين  2005 -2010  أكثر من ألفين حالة نصفها من الكويتيين والنصف الأخر من المقيمين في البلد من الجنسيات الأخرى.

يعتبر السرطان ثالث سبب للوفيات في الكويت بعد حوادث المرور وأمراض القلب والشرايين مثل ارتفاع الضغط الدموي.

وسبق أن أعلن مركز الكويت لمكافحة السرطان  عن 243 حالة لكل مئة ألف نسمة عام 2011 الذي شهد اصابة ألفين حالة جديدة جعلت المركز يتبنى العديد من الإجراءات لحد من ظهور حالات جديدة لـ السرطان في الكويت وتسخير جميع الظروف لعلاج المصابين ودعمهم الصحي والنفسي.

ما هو مرض السرطان ؟

السرطان في الكويت
السرطان في الكويت

مرض السرطان هو مصطلح عام يطبق على بعض الأورام الخبيثة التي تسبب المرض، يعرف مرض السرطان بتكاثر غير طبيعي لخلايا الجسم تنتج عنه أنسجة سرطانية غير طبيعية تسمى الورم.

يستمر تكاثر الخلايا غير طبيعية مع الاستمرار في ظهور خلايا سرطانية جديدة إلى اجل غير مسمى مع إمكانية مهاجرة تلك الخلايا إلى باقي أعضاء الجسم وتشكيل أورام جديدة في مناطق اخرى مما يزيد من التعقيدات الصحية وصعوبة التشخيص والعلاج.

وتسلك الخلايا السرطانية سلوك شاذ عن باقي خلايا الجسم، فهي تتميز عن غيرها بالتكاثر السريع غير الطبيعي، وعدم تأثرها بخاصية الموت المبرمج لخلايا الجسم حيث تعيش لفترة غير محدودة، مع امكانية تشكل أوعية دموية جديدة في الورم يسمح بنموه ومضاعفة حجمه.

ما هو السرطان الأكثر انتشارًا في الكويت ؟

تتوزع نسبة الإصابة بالسرطان على مختلف أنواعه بنسب متفاوتة بين النساء والرجال، وتعتبر فئة الشيخوخة الأكثر إصابة بالسرطان في الكويت خصوصًا بعد سن 60، ويعتبر سرطان الثدي الأكثر انتشارًا بين الكويتيات، عكس الرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا الذي يتصدر ترتيب أنواع السرطان عن الرجال.

كما توجد نسبة عالية من باقي أنواع السرطانات خصوصًا سرطان الرئة عند الرجال المدخنين إذ يعتبر التدخين في الكويت سبب رئيسي في ارتفاع معدل الإصابة بهذا النوع، بالإضافة لـ سرطان القولون عند الرجال الذي ارتفعت نسبته مؤخرا في البلد.

وعند النساء فإن الإصابة لا تقتصر فقط على سرطان الثدي، اذ  تعاني الكويتيات من خطر الإصابة بـ سرطان المبيض وسرطان عنق الرحم بكثرة.

علاج السرطان في الكويت

تسخر الدولة الكويتية الكثير من الإمكانيات من أجل الكشف المبكر عن السرطان، وذلك من أجل تسهيل التشخيص والعلاج، حيث تتوفر العديد من المراكز الصحية المختصة في مكافحة وعلاج الأورام، كما توجد مراكز للكشف المبكر في جميع المحافظات.

ويثقل علاج السرطان في الكويت ميزانية الصحة، حيث تقدر تكلفة علاج مريض واحد 40 ألف دينار كويتي في العام الواحد، إلا أن الحكومة والمنظمات والمراكز الصحية لا تدخر أي يجهد في توفير مختلف العلاجات سواء الكيمائية أو الجراحية بالإضافة إلى المرافقة النفسية والاجتماعية للمريض، لذلك لن يكون المرضى بحاجة لمغادرة البلاد للعلاج في الخارج إلا نادرا ويعد مركز الكويت لمكافحة السرطان الأبرز في البلاد.

Shares

Leave a Comment

Shares