الزهايمر خطر يهدد كبار السن في الكويت

الزهايمر في الكويت مرشح للارتفاع ، خصوصًا بعد زيادة معدل الشيخوخة وطول العمر بين الكويتين، اذ يعتبر من أمراض الخرف الأكثر شيوعًا بين المسنين في دولة الكويت.

يهدد مرض الزهايمر الكويتيين فوق سن الستين وبارتفاع نسبة الشيخوخة في المجتمع الكويتي، وزيادة الفترة العمرية لما فوق سن السبعين دقت وزارة الصحة الكويتية ناقوس الخطر، من أجل الرعاية والتكفل الصحي والنفسي بالمصابين، وتحسين ظروف العلاج والرعاية الصحية في دور المسنين ومختلف المنشئات الصحية داخل الكويت.

وفي غياب احصائيات رسمية عن عدد المصابين بالزهايمر بالنظر لعدم وجود سجل لإحصاء مرضى الزهايمر في الكويت فإن عدد الحالات الجديدة سنويًا غير معروف بدقة، ويعتقد أن اكثر من ثلثي مرضى عيادات كبار السن يعانون من الخرف وتحديدًا مرض الزهايمر. وصرحت مؤخرًا الدكتورة غالية المطيري مسؤولة الإعلام بوزارة الصحة الكويتية أن نسبة التعرض لمرض الزهايمر في الكويت في إرتفاع متواصل.

ما هو مرض الزهايمر ؟

الزهايمر واحد من أشهر أنواع الخرف التي تصيب الأشخاص في سن متقدم، تم اكتشاف هذا المرض عام 1906 من طرف الطبيب الألماني الوسيوس الزهيمر وسمي بإسمه ويعد من امراض الشيخوخة الأكثر انتشارًا في الكويت.

يظهر مرض الزهايمر عندما يحدث خلل في الخلايا العصبية في المخ، مما يفقدها القدرة على الإستمرار في الحياة أو تجددها، فضمور الخلايا العصبية يتسبب في ظهور أعراض الزهايمر  وفقدان بعض القدرات العقلية.

ما هي اعراض مرض الزهايمر ؟

الزهايمر في الكويت
الزهايمر في الكويت

يعرف مرض الزهايمر بمرض فقدان الذاكرة لأن النسيان واحد من أهم الأعراض الرئيسية للمصابين، وعكس ما هو شائع فإن النسيان ليس من أعراض الشيخوخة الطبيعية بل حالة مرضية وجب تشخصيها والتكفل بها، بالإضافة لذلك قد يفقد المريض البعض من قدراته العقلية وتأثر علاقته الاجتماعية.

ويعرف الشيخ المصاب بالزهايمر عن طريق بعض الأعراض مثل كثرة النسيان وعدم تذكر الأحداث، عدم إدراك الزمن والمواقيت مما يجعله يفوت الكثير من المواعيد، مع فقدان التركيز، التشتت، مشاكل اللغة، الإنطواء الانفعال وتقلب المزاج.

اسباب الزهايمر في الكويت

في 21 سبتمبر من كل عام تحتفل وزارة الصحة الكويتية باليوم العالمي لمرض الزهايمر  من خلال التحسيس والبحث عن سبل الوقاية والتكفل بالمسنين، وأبرز المكتب الإعلامي لوزارة الصحة العديد من العوامل التي تسبب في ارتفاع معدل المصابين بمرض الزهايمر في الكويت  مثل العامل الوراثي، وأمراض القلب والضغط الدموي ، أمراض السكري و السمنة في الكويت.

الوقاية و علاج الزهايمر في الكويت

يعتبر مرض الزهايمر من الأمراض المعقدة التي لا يمكن الشفاء منها نهائيًا، رغم وجود العديد من الأدوية الطبية التي تسمح بتحسين حياة ومعيشة المريض، في الكويت يلقى  كبار السن رعاية خاصة في المراكز الصحية وعيادات المسنين التي تتكفل بالعلاج الجسدي وحتى العقلي لهؤلاء الأشخاص، خصوصًا ان عدد كبير منهم يعاني من داء الخرف وبالأخص الزهايمر، فحسب الدكتورة هديل صباح رئيس قسم المسنين في مستشفى الصباح فإن أكثر من 70 بالمئة من رواد القسم يعانون من الزهايمر.

ومن الضروري متابعة العلاج عند الأخصائيين مع حرص العائلة على دعم المريض المسن ومساعدتهم صحيا في فترات العلاج وتقديم الدعم النفسي للمسن كي يحظى بحياة يومية مريحة.

تسعى وزارة الصحة إلى توعية والتحسيس بالوقاية من الزهايمر عن طريق اتباع بعض العادات الصحية التي تقلل من نسبة التعرض للمرض عند التقدم في العمر والشيخوخة مثل ممارسة الرياضة بإنتظام والحفاظ على نظام غذائي متكامل وسليم، والإبتعاد عن التدخين واستهلاك المشروبات الكحولية.

كما أن القيام بالفحوصات الضرورية والروتينية لمتابعة مرضى السكري والضغط الدم يسمح بتجنب الكثير من حالات الزهايمر في الكويت والحد من ارتفاع معدلات الإصابة لدى كبار السن والعجزة.

Shares

Leave a Comment

Shares